الربيع العربي في جبّة البطرك الحويّك

 

باسم الحكيم

ثلاثة من كبار هذا الزمن يجتمعون في مسرحيّة «نقدم لكم وطن» بمبادرة من شركة «لبنان التراث» في باكورة أعمالها الفنيّة. النجم أنطوان كرباج، والكاتب أنطوان غندور وريمون جبارة الذي يقاسمه مهمة الإخراج الممثل غبريال يمين، يطلّون على خشبة مسرح «كازينو لبنان» في عمل يحكي عن دور البطريرك الياس الحويك في مرحلة حرجة من تاريخ لبنان منذ بداية عهد المتصرفية، مروراً بالحرب العالميّة الأولى وما شهدتها من إعدامات وتصفيات في ما أطلق عليه يومذاك ساحة الشهداء.

تروي المسرحية رؤية البطريرك الحويك (يؤدي دوره أنطوان كرباج) لما كان يجري على الساحة يومذاك، وهناك المطران عبد الله (جوزيف سعيد) الذي يستمع إلى أحوال الناس. تعرض المسرحية الأوضاع على لسان مجموعة من الرجال والنساء المسنين بطيبة أهل القرى. يلتقي هؤلاء في مطحنة قديمة حوّلها البطريرك حويك إلى دار للعجزة بإشراف الطبيب الشاب حالوم الذي يؤدي دوره جيلبير جلخ. وكان البطريرك قدأ رسل حالوم إلى فرنسا للتخصص في الطب، وعاد الشاب إلى أرض الوطن وأوكله شؤون الدار، فيعيش قصة حب مع مجدولين (عبير نعمة) مدرسة الموسيقى المكلفة الإشراف على ميتم الأطفال. وتستمر الحرب وسط مشاكلها الاجتماعية والعادات والتقاليد. ومن أبطالها شعشوعة (نجلا الهاشم)، تكتوكة (فاديا عبّود)، عنطز (بيار شمعون)، بونا جناديوس (جورج دياب)، المكاري (علي الزين)، دفاش (مخول مخول)، شلضم (خالد السيد)، دهمان (نبيل كرم)، ومعهم جهاد الأندري في دور المتصرف أوهانس باشا، وأنطوان بلابان في دور جمال باشا السفاح الذي يطلّ في الفصل الثاني، وسامي ضاهر في دور وكيل البطريرك الحويك، وطوني بدور المتصرف علي منيف…. كما يحمل العمل اسقاطات على الراهن الذي يعيشه لبنان والعالم العربي في زمن الثورات والربيع العربي.
رحلة التعاون بين أنطوان كرباج وأنطوان غندور طويلة، فمن لا يتذكر «بربر آغا»؟ لكن أن يجتمع الثلاثي كرباج وغندور وجبارة، فهذا أمر جديد في العمل المسرحي الحالي. ونظراً إلى انهماك جبارة بمسرحيته الثانية «مقتل إن وأخواتها»، سيتقاسم العمليّة الإخراجيّة مع غبريال يمين. هنا، يتعاون جبارة مع غندور على نقل واقع تلك الأيام بأسلوب «غندوري» بامتياز. تحضر العبارات والقفشات التي اعتاد غندور استخدامها في أعماله بين المسرح والتلفزيون، وهي تقدم «الحدوتة» بدل المشهدية. وتعتمد المسرحية ديكور قرية، تجري كل الأحداث فيها. الجيوش الجرارة نسمع عنها من الممثلين فقط، فهذا هو أسلوب غندور في الكتابة في المسرح والتلفزيون.
أما كرباج الذي تشهد المسرحية عودته إلى الخشبة، فكان منهمكاً طيلة السنوات الماضية في الأعمال التلفزيونيّة، وآخرها مسلسل «لولا الحب» من كتابة كلود صليبا وإخراج إيلي ف. حبيب وبطولته مع نادين الراسي وبديع أبو شقرا. يبقى أنّ مسرحية «نقدم لكم وطن» التي وضع موسيقاها جوزف العنداري، تصوّر بواقعيّة وبأسلوب يلامس هم المواطن العربي وخصوصاً اللبنانيين أيام الاحتلال العثماني وفي زمن بطش جمال باشا السفّاح قبيل «حرب الأربعتعش». إلا أنّها أنها تعاني من كثرة الكليشيهات والتنظيرات بطريقة أضعفت بنيتها.

Print Friendly