ست شخصيات عربية.. ضمن قائمة أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم


واشنطن -لبنى الحرباوي- دخلت الناشطتان السعودية منال الشريف والمصرية سميرة إبراهيم وشخصيات عربية أخرى قائمة أكثر مائة شخص مؤثر في العالم والتي تنشرها صحيفة “تايم” سنويا.

وضمت القائمة خليطا من السياسيين والعلماء والرياضيين والموسيقيين وصفتهم الصحيفة بانهم “الأشخاص الذي يؤثرون فينا، والذين يمتعوننا، وأولئك الذين يتحدون الصعوبات”.
وتصدر القائمة لاعب كرة السلة بالدوري الأمريكي للمحترفين، جيرمي لين.

وعزت المجلة الأمريكية اختيارها لمنال، ضمن القائمة لريادتها كناشطة تطالب بحق السعوديات في قيادة السيارة.
وكانت الناشطة منال الشريف تحدت القوانين بقيادتها لسيارتها في المملكة وأثارت جدلا بين مؤيد لموقفها ومعارض لها.

ومن بين الشخصيات التي شملتهم قائمة “تايم” وردت أسماء 5 شخصيات عربية أخرى، هم كل من الرئيس السوري بشار الأسد والشيخ حمد بن جاسم بن جبر رئيس الوزراء القطري، ورئيس حزب النهضة التونسي “راشد الغنوشي” ، ورسام الكاريكاتير السوري “علي فرزات”، والمصرية “سميرة إبراهيم”.

وقالت الممثلة الفائزة بالأوسكار تشارليز ثيرون -سفيرة الأمم المتحدة للسلام والناشطة في مكافحة العنف ضد المرأة- للمجلة تعليقا على اختيار المصرية ضمن القائمة: إن المصرية سميرة إبراهيم رفضت الصمت على ما تعرضت له مع أخريات بعد خضوعهن لـ”كشوف عذرية” لدى اعتقالهن من قبل جنود في الجيش العام الماضي، وقررت الاستمرار في قضيتها باستخدام القانون الدولي بعد تبرئة الطبيب المتهم من قبل محكمة عسكرية في مارس/آذار الماضي.

وفي تعليلها لاختيار الشيح “حمد بن جاسم” أوردت المجلة ما كتبه رئيس الوزراء التركي “أردوغان” للصحيفة “إن الشيخ حمد بن جاسم “شخصية حكيم، ونموذج للزعيم والرجل ذي الرؤية الثاقبة”.

وقالت المجلة أن اختيارها للغنوشي جاء على خلفية نجاحه في ملء الثغرة التي خلفها زين العابدين بن علي وقدرته على تأسيس نظام إسلامي معتدل.

وتم اختيار “علي فرزات” نظرا لشجاعته الفائقة ، حيث عاد “فرزات” للرسم وانتقاد نظام الأسد بالرغم مما تعرض له.

يذكر أن القائمة ضمت العديد من الساسة من بينهم الرئيس الأمريكي ورئيسة الوزراء الألمانية والمرشد الأعلى لإيران ، ومن بين الرياضيين اختارت “ميسي” ، كما اختارت المطربة “ريهانا” ضمن مجموعة أخرى من الفنانين.

وتختار المجلة – بحسب بياناتها – هذه الشخصيات بناءً على مدى تأثيرهم في العالم دون تقييم لهذا التأثير.

وشملت القائمة، التي تضعها المجلة دون ترتيب، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والتي وصفتها المجلة بأنها ليست فقط مستشارة ألمانيا، “لكنها تهيمن في الواقع على جزء كبير من أوروبا”، مضيفة أن تأثيرها على سياسة أوروبا الحديثة فريد.

وضمت القائمة أيضًا الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون، والممثلة البريطانية، تيلدا سوينتون، والمغنية البريطانية أديل، وبيبا ميدلتون شقيقة الأميرة كاثرين دوقة كامبريدج.

4924

Print Friendly