روح المطربة أسمهان تطير في سماء القدس



القدس – علي صوافطة

يحتفي مهرجان “القدس 2012″ في دورته هذا العام التي تقام تحت شعار “القدس منارة للإشعاع الثقافي” بالفنانة الراحلة اسمهان بمناسبة الذكرى المائوية لميلادها.

وقالت رانيا الياس مديرة المهرجان “ستكون امسية الافتتاح غدا الخميس بتقديم مجموعة من اغاني الفنانة اسمهان من قبل فرقة القدس للموسيقى العربية التابعة لمعهد ادوارد سعيد للموسيقى.”

ويتضمن المهرجان الذي ينظمه مركز “يبوس الثقافي” 29 حدثا ثقافيا وموسيقيا وفنيا مختلفا معظمها لفرق محلية تقدم على مدار اسبوع في عدد من الاماكن في القدس الشرقية.

وكتبت رانيا في كتيب حول المهرجان “يطل مهرجان القدس في كل عام وهو يدرك تماما الدور الحضاري والوطني والانساني للثقافة في معركة وجودية تخوضها مدينة القدس وهي في جوهرها معركة ثقافية.”

وترى رانيا ان المعركة الثقافية ” هي التي تمكن شعبنا من البقاء والاستمرار والتشبث بالأمل والتمسك بالطموح من اجل مستقبل افضل ذلك ان الهوية الوطنية تتبلور وتتكامل في التاريخ عبر النشاط الانساني بمختلف اشكاله وانواعه.”

وتمنع اسرائيل الفلسطينيين من دخول مدينة القدس التي احاطتها بجدار تتخلله بوابات حديدية محصنة الا بعد الحصول على تصاريح خاصة عادة ما يتم الحصول عليها لتلقي العلاج في مستشفيات المدينة أو للوصول الى قنصليات بعض الدول التي لا يوجد لها مكاتب في الضفة الغربية من أجل الحصول على تأشيرات دخول.

ويريد الفلسطينيون أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية فيما تقول اسرائيل ان القدس الموحدة ستبقى عاصمة أبدية لها.

واوضحت رانيا “عام بعد عام يزداد حجم العبء وتتضاعف المسؤولية من اجل المحافظة على مدينة القدس شعلة متدفقة عصية على التغييب والاقصاء في مواجهة حاسمة مع مخطط المحو المنتظم والسياسات الضبابية نحو القدس.”

وسيكون جمهور المهرجان مع فعاليات تقدم لأول مرة منها مسرحية “ذكرى” “التي تقوم على شهادات لثلاث نساء مقربات من ثلاثة قياديين في منظمة التحرير في اوروبا تم اغتيالهم في السبعينات واوائل الثمانيات.”

وذكرت نشرة المهرجان انه “تم وضع هذا العمل في اطار يعبر عن العلاقة الوثيقة بين ما حدث في السبعينات وما يحدث اليوم وهذه القراءات المسرحية من انتاج مسرح البلد الاردني.”

وتشارك ريم تلحمي في المهرجان لتقديم باقة من اغاني البومها الجديد “يحملني الليل” الذي تتحدث فيه عن قطاع غزة.

ويعرض في مهرجان هذا العام ثلاثة افلام وهي الدرامي “غرام وانتقام” والوثائقي “قال لي العود” عن حياة موسيقى عازف العود العراقي منير بشير.

وسيقدم المهرجان فيلم “12 لبناني غاضب” لزينة دكاش يتناول مراحل تجربة العلاج بالدراما التي اسستها الممثلة والمخرجة زينة دكاش والتي كانت اهلت 45 سجينا لمدة 15 شهرا في سجن رومية حيث قدموا عملا مسرحيا رائدا بعنوان “12 لبناني غاضب”.

وقالت رانيا “الهدف من تعدد الفعاليات الثقافية ارضاء كل الاذواق اضافة الى الهدف الرئيسي المتمثل بكسر الحصار المفروض على مدينة القدس وسكانها وكذلك تعريف الجمهور بفرق فنية جديدة واطلاعه على مجموعة من الاعمال الجديدة.”

ويستهل المهرجان الذي يقام بدعم من عدد من المؤسسات المحلية والأجنبية فعالياته اليوم الاربعاء بمعرض للفنان التشكيلي طالب دويك يحمل اسم “جذور”. “رويترز″

1624

Print Friendly